يعد البحث عن أفضل استثمار آمن مسألة تشغل بال كثير من المستثمرين. نستعرض في هذا المقال الفرق بين الاستثمار العقاري أو الاستثمار عن طريق الإيداع البنكي.

ما هو الاستثمار العقاري؟

يعد الاستثمار العقاري في تركيا أحد أفضل أنواع الاستثمارات، لما له من إيجابيات تصب في مصلحة المستثمر، وتعود عليه بالنفع المادي، سواء عن طريق التأجير أو من ربح إعادة البيع، كما أن نسبة الخسارة قد تكون ضئيلة، مقارنة بالأنواع الأخرى من الاستثمارات، كالاستثمارات في الأسواق المالية أو الأسهم، ولذا يوصف الاستثمار العقاري بأنه من أفضل الاستثمارات، وأضمنها، وأكثرها أماناً، من حيث محافظتها على رأس المال وانخفاض نسب المخاطرة والمجازفة فيها.

ما هو العائد المتوقع من الاستثمار العقاري؟

هناك اختلاف واضح في نسب العوائد التي يتم تحقيقها؛ وذلك بالنظر إلى المدينة التي يتم فيها الاستثمار، ونوع العقار، وبالنظر إلى الشخص الذي يُقدم على عملية الشراء العقاري، ومدى خبرته، وقدرته على الاستفادة المثلى من العقار المُشترى، وتوصف نسبة العوائد من الاستثمار العقاري في تركيا أنها من بين أعلى نسب الأرباح في تجارة العقار على مستوى أوروبا، ومرجع ذلك لعدة أسباب، من بينها ارتفاع أسعار العقارات التركية بشكل مضطرد سنوياً، بسبب الإقبال الكبير على الاستثمار العقاري في السوق التركية، وانخفاض نسبة الضرائب المطبقة على الأرباح الناتجة عن تجارة العقارات في تركيا، وبالنظر إلى العوامل السابقة فإن ربح العقار في تركيا يختلف بالقياس إلى المنطقة ونوعية العقار ومجال الاستثمار، حيث من الممكن أن تصل نسبة الربح في بعض المناطق إلى 20% من القيمة الإجمالية للعقار في السنة.

هل الاستثمار العقاري آمن؟

إن الاستثمار العقاري من أكثر الاستثمارات أماناً، فلا يمكن الاستيلاء عليه أو سرقته، فهو غير قابل للانتقال، مما يجعل الرهون العقارية هي الأكثر اعتماداً في أغلب المحاكم كوسيلة لضمان الحقوق؛ بالإضافة إلى تفرد العقارات بمزيات عديدة، منها عدم خضوعها لمعايير الإفلاس التي توجد في البنوك، كما أنها تركيا تعد من الدول التي يتنامى فيه السوق العقاري بنسب مذهلة.

 

الاستثمار العقاري في تركيا

ما الذي يضمن استثمارات عقارية ناجحة في تركيا؟

لكي يتحقق الاستثمار الناجح في سوق العقارات التركي، لا بد من جمع البيانات الكاملة حول العقار المراد استثماره، والاستثمار في مناطق يُتوقَّع أن تشهد نشاطاً استثماريّاً مكثّفاً، مثل مناطق التحول الحضري، والأخذ بمشورة أصحاب الاختصاص والخبرة بمجال العقارات، وعدم المخاطرة بالاستثمار في عقار يعاني من مشاكل جوهريّة، كما أن هناك قاعدة جوهرية في تركيا، عقار + سياحة = جدوى اقتصادية + جنسية تركية، إذ يتقاطر ملايين السُّيّاح سنويّاً إلى تركيا، والملاحَظ أنّ كثيراً منهم - ولاسيما العرب - يزور تركيا بصفة دوريّة شبه سنويّة، وبعملّيّة حسابيّةٍ بسيطة للنّفقات المدفوعة سنويّاً ستظهر الجدوى الاقتصاديّة للتّملّك والاستثمار العقاريّ في تركيا على المدى المتوسّط والبعيد.

مميزات الاستثمار العقاري في تركيا

تتعدد مزايا الاستثمار العقاري في تركيا، ومن بينها ارتفاع أسعار الشقق في تركيا بشكل دائم بسبب الطلب الأجنبي عليها بصفة مستمرة، إضافة إلى الحصول على عائد مالي شهري ثابت ومستقر ومضمون، وزيادة قيمة رأس المال أو زيادة قيمة العقار على المدى الطويل، أي أن قيمة العقار بعد عدة سنوات ستزيد، وبالتالي سيزيد رأس مالك، كما أن مخاطر الإيجار منخفضة، مقارنة بالأنواع الأخرى من الاستثمارات، وكذلك الحصول على الجنسية التركية من خلال تملك عقار بقيمة 250 ألف دولار أمريكي، ولعل هذه الإيجابية تعد الأفضل، لاسيما بعد أن أتاحت الحكومة التركية لكل مستثمر أن يشتري عقاراً بالقيمة المذكورة، وإمكانية التقدم والحصول على الجنسية التركية مع عائلته، من خلال شراء أي نوع من أنواع العقارات، سواء كان شقة أو مكتباً أو فيلا أو محلاً.

ما هو المقصود بمصطلح الاستثمار البنكي "الإيداع البنكي"؟

الإيداع المصرفي في تركيا هو وضع أموال ومبالغ مالية في أحد البنوك التركية مقابل ربح معين، أو لمجرد الإيداع دون مرابح، ويكون هناك اتفاق بين البنك وصاحب الحساب ينظم إجراءات سحب المبالغ وحق البنك في التصرف بأموال الإيداع، مع الضمانات التي يمتاز صاحب الحساب المودع وغير ذلك من الإجراءات الأخرى ذات الصلة.

ما هو عائد المتوقع من الاستثمار البنكي؟

تختلف نسبة العوائد من الاستثمار البنكي في تركيا، بحسب الاتفاقية، وبحسب نوع الحساب، إلا أن معظم البنوك التركية توفر ودائع على العملة المحلية بمعدل قد يصل إلى 15%، وأما حسابات الاستثمار البنكي بالعملة الصعبة فإن معدلات العوائد تبلغ بين (0.5%) وبين (1%)،كما أن هناك لكل بنك شروطه وقوانينه الناظمة للاستثمار البنكي.

هل الاستثمار البنكي آمن؟

إن الاستثمار البنكي يخضع لعدة مخاطر، منها تقلبات أسعار الصرف التي قد تكون كارثية ومفاجئة، إضافة إلى خطر التعرض لإفلاس البنوك، وإن كان مستبعداً في تركيا، لكنه بالمقارنة بالعقارات والاستثمار فيها، نجد أن العقارات تخلو تماماً من هذه المخاطر.

مميزات الإيداع البنكي في تركيا

الإيداع البنكي في تركيا له مزايا بالتأكيد، فهو خيار أفضل لمن لا يريد تجميد أمواله في الحسابات من غير استثمار، كما أن أحد أهم المزايا هي الحصول على الجنسية التركية وذلك بتحقيق بعض الشروط، وذلك في أن يكون الحدّ الأدنىل لإيداع بأحد البنوك التركيّة، خمسمئة ألف دولار (500,000$)، أو ما يعادلها بالعملات الأخرى، وقد انخفض المبلغ من ثلاثة ملايين دولار أمريكي (3,000,000$) إلى خمسمئة ألف دولار، شرط التعهد بعدم سحب المبلغ المودَع لمدة ثلاث سنوات كحدّ أدنى من تاريخ الطلب.

الاستثمار عبر الوديعة البنكية

أيهما أفضل الاستثمار العقاري أم الإيداع البنكي؟

إن الاستثمار العقاري في تركيا أقرب للنفع، وأضمن في حفظ المال ونمائه، فشراء عقار في مشروع قيد الانشاء بمنطقة حيوية أو استراتيجية ستشهد اقبالا كبيرا، ثم بيعه بعد انتهاء المشروع بسعر أعلى، هو استثمار أفضل بكثير من الإيداع البنكي، وكذلك فإن أكثر ما يستقطب المستثمرين حالياً هو البحث عن شقق للبيع في اسطنبول وشقق للبيع في اسطنبول على البحر.

ولا يقتصر الاستثمار العقاري على نوع واحد فحسب، بل هناك استثمار أراضي للبيع في تركيا بمواقع استراتيجية قد تدخل ضمن المخططات التنظيمية للمدن أو إمكانية بناء مجمعات سكنية عليها لاحقاً، ثم بيعها لاحقا بأضعاف مضاعفة، وكذلك التطوير العقاري، بشراء عقار قديم ثم تجديده وتحسينه، ثم بيعه بسعر أعلى، شراء شقة جاهزة في مشروع ثم تأجيرها وضمان مردود شهري ثابت.

أيهما يتأثر بتقلبات السوق الاستثمار في العقار أم الاستثمار البنكي؟

لا شك أن الاستثمار البنكي هو الذي يقع في دائرة التقلبات الخطيرة لأسعار الصرف، ولا سيما الاستثمار بالعملة المحلية، في حين أن الاستثمار العقاري يبتعد عن هذه الإشكالية، بل إنه يزيد نمواً، وذلك إن درس المستثمر مشروعه المقبل عليه جيدا، ويفضل أن يستشير شركات الوساطة العقارية المضمونة.

ما هي أهم العوامل التي تؤثر على الاستثمار في تركيا

هناك عدة عوامل تؤثر في الاستثمار في تركيا، وكلها إيجابية، منها الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي تتمتع به تركيا في الشرق الأوسط، والقوانين الميسرة والضامنة لحقوق الأجانب الذين يرغبون في التملك في تركيا، لدرجة الحصول على إقامة مدى الحياة (تجدد سنوياً) بتركيا بمجرد تملك عقار فيها، قرب تركيا من الوطن العربي، وتحليها بالطابع الإسلامي العربي المنتشر في كل مدنها، وتحلي الأتراك بالأخلاق السمحة، ناهيك عن طبيعتها الخلابة، بجبال طرابزون الخضراء ومياه البوسفور الزرقاء، وشلالات بورصة والمناخ المعتدل الرائع صيفاً شتاءً، كما أن من العوامل المهمة زيادة التنوع الاستثماري، فهناك الاستثمار العقاري وهو أفضلها، وهناك الاستثمار الصناعي والسياحي والزراعي، وكلها تدخل في نطاق العقارات.

مخاطر الاستثمار العقاري والإيداع البنكي في تركيا

مثلما هو الحال في الاستثمار البنكي في أي مكان بالعالم، فإن الاستثمار هذا ليس كالاستثمار العقاري الذي تنعدم فيه مخاطر إفلاس البنوك، أما الاستثمار البنكي فأول مخاطره مرتبط بالإفلاس، وتقلبات سعر الصرف المفاجئة.

أما مخاطر الاستثمار العقاري فلا تتعدى أن تنحصر في توقف المستأجر عن تسديد الآجار الشهري، أو المماطلة في تسديد قيمة البدل الشهري للعقار، أو سوء فهم أسعار السوق، أو شراء عقار بسعر يخالف طبيعة أسعار العقارات في ذات المنطقة.

تحرير: غرس للاستشارات القانونية©

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن

اخترنا لك

اطلب استشارة واتس اب